التخلص من المواد المتفجرة

ينطوي التخلص من المواد المتفجرة على استكشاف وتحديد وتقييم، والحكم بأمان مخلفات الحرب القابلة للانفجار واسترجاعها والتخلص منها. وتبين بالممارسة العملية ان مخلفات الحرب القابلة للانفجار التي وجدت في عمليات التخلص من المواد المتفجرة تشتمل على الألغام والذخائر والذخائر الفرعية وقذائف المدفعية وقنابل المورتر(الهون) والقنابل اليدوية والبندقية والصواريخ الموجّهة والصواريخ وقنابل الطائرات الحربية. ويتم العثور على مخلفات الحرب القابلة للانفجار في ظروف مختلفة – مواد غير منفجرة ومواد مهجورة و مخابئ للمواد غير المنفجرة ومخزونات احتياطيه للمواد والمعدات أو كجزء من نشاط التطهير بعد حصول الانفجار في مناطق تخزين الذخائر.

بالإضافة الى استخدام اجراءات آمنه فان وسائل التدمير المادي المتاحة تتفاوت ما بين الحرق المفتوح والبسيط نسبياً وأساليب الحرق المفتوح والتفجير المفتوح الى العمليات الصناعية المتطورة جداً. وتشمل أساليب التخلص من المواد المتفجرة المتاحة، الى جانب الحرق المفتوح والتفجير المفتوح، كالتالي:

  • الحرق المقفل
  • التفجير تحت السيطرة
  • التفكيك اليدوي
  • التفكيك والتحليل الآلي
  • التفكيك بواسطه الروبوت
  • التكسير بالبرودة الشديدة
  • القطع المائي- الكاشط
  • التجريف بنافورة مائية
  • صهر المتفجرة بالميكروويف

explosive-ordnance-disposal

يوفر مركز جنيف الدولي لأنشطه ازالة الألغام للأغراض الإنسانية خدمات استشارية مستقله للحكومات والسلطات الوطنية والوكالات الشريكة حول القضايا المتعلقة بالتخلص من المواد المتفجرة التي تشمل، ولا تقتصر على: المعايير الدولية للأعمال المتعلقة بالألغام في ما يخص التخلص من المواد المتفجرة، الادارة الآمنة للذخائر ومعلومات فنيه تفصيليه لتحديد وتحييد المتفجرات والتخلص منها وأمانها وتخزينها ومعالجتها ونقل المواد. ويتم كذلك توفير النصح والمشورة والدعم الفني في مناقشات مخلفات الحرب القابلة للانفجار بموجب اتفاقيه حظر أو تقييد استعمال أسلحه تقليديه معينه (CCW). وهناك تنوع في المساعدة التي تم توفيرها للسلطات الوطنية في الماضي، وبصوره أساسيه في تحديد وحل الأمور الفنية واللوجستية والعملية فيما يتعلق بتدمير المخزون. وقد قام مركز جنيف الدولي لأنشطة إزالة الألغام للأغراض الإنسانية كذلك بإجراء تقييمات ما بعد الانفجارات.