المسح غير التقني

المسح غير التقني

فرق المسح غير التقني يقومون بجمع المعلومات عن المناطق الخطرة، أنجولا

تعتير عملية المسح غير التقني (NTS) نقطة الانطلاق لتحديد، و جمع، وإعداد التقارير واستخدام و التوصل الى المعلومات وذلك لتحديد موقع وجود الألغام و مخلفات الحرب القابلة للإنفجار أو عدمه، و تحديد مناطق الخطر المشتبه بها/ أو مناطق الخطر المؤكدة وضرورة القيام بالمزيد من التحقيق و/أو التطهير اللازم.

تستخدم منهجية المسح غير التقني في الدراسات التقييمية المكتبية، و تحليل السجلات التاريخية، و المقابلات مع مختلف المصادر، وتقييم ما تم العثور عليه خلال المسح وعمليات التطهير في مواقع أخرى، والزيارات الشخصية للمواقع الميدانية، عادة بدون استخدام المعدات التقنية ودون دخول المناطق الخطرة.

تحاول فرق المسح غير التقني الميدانية بتخطيط المناطق الخطرة المعروفة والمشتبه بأكبر قدر ممكن من الدقة. كما يمكن جمع أي معلومات إضافية مثل استخدام و ملكية الأراضي، وتأثير المناطق الخطرة التي تم الإبلاغ عنها بما في ذلك أي بيانات عن أية ضحايا.

بينما تكون عملية المسح غير التقني نقطة انطلاق للعمليات، الا أنه من الممكن أن تتم بالتوازي مع عملية المسح التقني و/أو أنشطة تطهير الأرض من الألغام خلال جميع مراحل عملية تحرير الأرض. كما يمكن أن تظهر مصادر رئيسية للمعلومات في أية لحظة بخصوص أدلة لضبط الحدود والحد من نطاق المسح التقني أو أنشطة إزالة الألغام.

على الرغم من طبيعة التلوث المتنوعة للغاية التي تخلفها الألغام و مخلفات الحرب القابلة للإنفجار، والتحديات التي يمكن مواجهتها عند محاولة تسجيل محيط المناطق المشتبه بها، فإن أعظم تقدم يمكن احرازه في كفاءة عملية تحرير الأراضي هو من خلال اتباع نهج أكثر تركيزاً و تعزيزاً لعملية المسح غير التقني. كثيراً ما تكون نقاط الانطلاق لمهام تطهير الأرض غير مناسبة أو بناءً على معلومات غير دقيقة أو ضعيفة لم يتم تمحيصها أو تعزيزها قبل البدء بالمسح التقني و/أو التطهير.

في حال كان لديكم أية أسئلة أو استفسارات، يمكنم التواصل مع إدارة البرنامج العربي للأعمال المتعلقة بالألغام عبر البريد الإلكتروني التالي: (aop@gichd.org).

المعيار الدولي (IMAS 08.10).

كما يمكنم الإطلاع على النسخة الإنجليزية لدليل الأعمال المتعلقة بالالغام هنا.