تحرير الأرض

عملية تحرير الأراضي هي عبارة عن استخدام كلٍ من المسح والتطهير لإزالة خطر الألغام و مخلفات الحرب القابلة للانفجار.

قد تكون درجة تلوث الأرض بالالغام و و مخلفات الحرب القابلة للإنفجار متباينة و متفاوتة بشكل مختلف. فعلى سبيل المثال، قد تساهم عوامل عديدة مثل نوع الصراع، عدد الأطراف المعنية في الصراع، والتضاريس حيث كل منها تساهم في تحديد طبيعة التلوث ونوع الاستجابة المطلوبة.

ما هي عملية تحرير الأرض

كما يتضح من الشكل الهرمي من عملية تحرير الأرض (انظر أعلاه)، تنطوي العملية على:

  • المسح غير التقني؛
  • المسح التقني؛ و
  • أنشطة التطهير.

تقليديا، توظّف العديد من الحكومات عملية “التطهير” كرد فعل أولي لأخطار المتفجرات المشتبه بهم. ومع ذلك، فإن استخدام أساليب عمليات تحرير الأرض الحديثة، والتي تنطوي على عملية المسح أولاً، يمكن أن تكون نهجا أكثر فعالية لتطهير الأراضي.

ان أي عملية مسح ذو جودة عالية تتطلب موارد كافية، وتعتمد كفاءة عملية تحرير الأرض على معلومات مؤكدة، بالإضافة الى إدارة المخاطر والحفاظ على سجل واضح من إنجازات الماضي والمهام المعلقة.

يستثمر مركز جنيف الدولي في التدريب والخدمات الاستشارية وذلك لضمان أن يتم اتخاذ القرارات المناسبة استجابةً للتهديدات، ويتم تنفيذ ذلك انطلاقاّ من ممارسات فعّالة في صناعة الأعمال المتعلقة بالألغام ككل.

وتشمل الدورات التدريبية للكفاءة التشغيلية تمارين على أساس سيناريوهات من واقع الحياة والتي تهدف إلى زيادة فهم المنهجيات التشغيلية الحالية وأفضل الممارسات بما يتماشى مع المعايير الدولية للأعمال المتعلقة بالألغام. تجمع هذه الدورات بين السلطات الوطنية للأعمال المتعلقة بالألغام و المشغّلين من مختلف البلدان، وتحسين قدراتهم على قيادة وتدريب وتنفيذ ممارسات تحرير الأرض ذا كفاءة. كما بإستطاعة المركز تقديم دورات تدريببية محددة ، و توفير المشورة، والدعم، أو ورشات عمل عند الطلب.

في حال كان لديكم أية أسئلة أو استفسارات، يمكنم التواصل مع السيدة مي سالم: (aop@gichd.org).

المعيار الدولي (IMAS 07.11).

كما يمكنم الإطلاع على النسخة الإنجليزية لدليل الأعمال المتعلقة بالالغام هنا.